إصابة ستة لاعبين من حسنية أكادير بفيروس كورونا

في وقت بلغ الدوري المغربي أمتاره الأخيرة،وبعد أن بدأت تتضح الصورة حول موعد إنهائه،أطل خبر إصابة 6 لاعبين من حسنية أكادير بفيروس كورونا ليعيد للمشهد ضبابيته. هذا المعطى سيضع لجنة البرمجة بالعصبة الاحترافية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في مأزق بعد التعهد الذي قدمه فوزي لقجع لضمان مبدأ تكافؤ الفرص الذي يقتضي خوض جميع المباريات المتبقية في نفس التوقيت،وهو مايتعارض مع البروتوكول المحين الذي يعطي الحق لكل فريق أصيب 6 من لاعبيه أو أكثر بتأجيل مباراته. وكان من المقرر أن يجري حسنية أكادير لقاء مهما أمام ضيفه الوداد الذي ينافس على الدوري يوم الأحد إلا أن المعطى الجديد قد يفرز قرارات جديدة. وبعد نشر خبر الإصابات المؤكدة في الحسنية إضافة لغياب ركائز الفريق في مباراة الأحد عمت موجة غضب عارمة متابعي كرة القدم المغربية داخل وسائل التواصل الاجتماعي،مشككين في صحة الخبر من جهة ودوافعه من جهة أخرى. يشار إلى أن الوداد يحتل الصف الثاني ب 52 نقطة خلف غريمه الرجاء بنقطة واحدة علما أن هذا الأخير ينتظره لقاء صعب أمام صاحب الرتبة الثالثة نهضة بركان ب 50 نقطة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات